بايدن يبحث مع نتانياهو التهديد الإيراني واتفاقات السلام والقضايا المشتركة

في أوّلِ محادثةٍ هاتفيّةٍ بين الرئيس الأمريكي جو بايدن منذُ تنصيبِهِ الشهر الماضي، ورئيسِ الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بحثا خلالها مسألة التهديد الإيراني واتفاقات السلام في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى إدارة أزمة كورونا.

البيت الأبيض قال في بيان، إنّ بايدن أكّد خلال الاتصال على تاريخه الشخصي من الالتزام الثابت بأمن إسرائيل، كما نقل نيته تعزيز جميع جوانب الشراكة الأمريكية الإسرائيلية، بما في ذلك التعاون الدفاعي.

الطرفان ناقشا أيضاً أهمية استمرار التشاور الوثيق بشأن قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك إيران، كما أكد بايدن دعم الولايات المتحدة للعلاقات الأخيرة بين إسرائيل وعددٍ من دول العالم العربي، بما في ذلك بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

من جانبه، قال مكتب نتانياهو في بيانٍ إنّ الجانبين تحدثا عن قضايا من بينها إيران وعلاقات إسرائيل الناشئة مع الدول العربية والإسلامية في المنطقة واتفقا على مواصلة المحادثات بينهما إلى جانب سبل التعامل مع كورونا.

المحادثات الأمريكية الإسرائيلية جاءت بعدما تعهّد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إعادة بلاده إلى الاتفاق النووي شرط عودة إيران المسبقة للالتزام بكافة مدرجاته.

وكان قائدٌ بارزٌ في الجيش الإسرائيلي قد صرّح الأسبوع الماضي أنّ اتفاقات التطبيع التي وقعتها إسرائيل مؤخّراً مع دولٍ عربيّة، خصوصاً الإمارات، شكّلت وسيلة مهمّة لزيادة الضغوط على إيران.

قد يعجبك ايضا