باماكو تحتج على تصريحات إسبانية بشأن عدم استبعاد تدخل الحلف في مالي

احتجّت وزارة الخارجية المالية بشدة على تصريحات رئيس الدبلوماسية الإسبانية، خوسي مانويل ألباريس، الذي لم يستبعد تدخل حلف شمال الأطلسي في بلاده، حيث اعتبر وزير الخارجية المالي، عبد الله ديوب، أن عدم الاستقرار الحالي في المنطقة سببه تدخل ناتو عسكريا بليبيا العام 2011.

وجاءت تصريحات ديوب عقب استدعاء وزارة الخارجية المالية السفير الإسباني لدى باماكو، خوسي أورنيرو غوميز، السبت، لتبلغه قلقها إزاء تصريحات وزير خارجية بلاده حول مالي.

وقال وزير الخارجية الإسباني لإذاعة محلية إسبانية، أنه لا يستبعد تدخل حلف شمال الأطلسي في مالي إذا كان ذلك ضروريا، وأضاف “إذا كان الوضع يشكل تهديدا لأمننا فسنقوم به”.

وندد وزير الخارجية المالي لدى حلوله ضيفا على التلفزيون الرسمي بالخطوة التي وصفها بالخطرة، وغير مقبولة، وقال إنها تشجع العدوان على بلد مستقل وذي سيادة، وذكّر الوزير الإسباني بأن عدم الاستقرار الحالي وتوسع انتشار الإرهاب في الساحل، مرتبطا بشكلا خاصا بتدخل حلف شمال الأطلسي بليبيا، ونحن ندفع الآن ثمن تبعات ذلك.

وأوضح ديوب أنه طلب من السفير الإسباني لدى مالي تقديم الحكومة الإسبانية تفسيرات وتوضيحات بشأن هذا الموقف، طالباَ بردا سريع.

وقال ديوب إن موقف وزير الخارجية الإسباني يتناقض مع العلاقات الودية بين مالي وإسبانيا، التي طالما أظهرت دعمها لبلادنا، ونحن متفاجئون من هذه التصريحات وندينها.

لكن السفارة الإسبانية في مالي ردت في بيان السبت، مؤكدة أن «إسبانيا لم تطلب خلال قمة حلف شمال الأطلسي ولا في أي مناسبة أخرى تدخلا أو تحركا ما للحلف في مالي»، وأضافت إن إسبانيا «ستواصل تطوير علاقة ودية وسلمية مع مالي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort