بالميراس يلاقي مواطنه سانتوس في نهائي كأس الليبرتادوريس

في نهائي برازيلي خالص للمرة الثالثة في تاريخ البطولة والأولى منذ خمسة عشر عاماً سيكون استاد ماراكانا الشهير بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية مسرحاً لنهائي مسابقة كأس أندية أمريكا الجنوبية لكرة القدم والذي سيجمع بين بالميراس ومواطنه سانتوس بمباراة ستفتقد الأجواء الحماسية المعهودة لإقامتها من دون حضور جماهيري بسبب أزمة تفشي فايروس كورونا، ويخوض بالميراس اللقاء سعياً منه للتتويج بلقبه الثاني في المسابقة والأول منذ اثنين وعشرين عاماً، حيث يعود آخر لقب للفريق الأخضر لنسخة العام 1999 عندما فاز حينها في النهائي على ديبورتيفو كالي الكولومبي، ومن أجل هذا الهدف يعول المدرب البرتغالي أبيل فيريرا على مجموعة اللاعبين المميزين الذين يضمهم الفريق في صفوفه، يتقدمهم الهداف لويس أدريانو صاحب الخمسة أهداف في البطولة حتى الآن بمساندة من النجم ويليان، بالمقابل تحوم الشكوك حول مشاركة المهاجم المتألق رونيلسون باربوسا الملقب بروني بسبب الإصابة، وكان بالميراس قد بلغ المباراة النهائية بتخطيه عقبة ريفربليت الأرجنتيني حامل لقب النخسة قبل الماضية بفوزه عليه ذهاباً في بيونيس آيرس بثلاثية وخسارته إياباً في ساوباولو بهدفين نظيفين.
على الطرف الآخر من المواجهة يدخل سانتوس اللقاء بعد تجاوزه نادي أرجنتيني آخر في نصف النهائي هو بوكا جونيورز بتغلبه عليه بثلاثة أهداف دون رد بحصيلة مباراتي الذهاب والإياب، ويطمح سانتوس بقيادة مدربه المخضرم كوكا الذي سبق له قيادة فريق برازيلي آخر هو أتلتيكو مينيرو للفوز بلقب نسخة العام 2013 يطمح لتكرار هذا الإنجاز وتجاوز عقبة بالميراس والتتويج بلقبه الرابع في المسابقة، وهو قادرٌ على ذلك في ظل ما يمتلكه الفريق من لاعبين مهاريين في مختلف الخطوط يتقدمهم نجم خط الهجوم جورجي كايو ومن خلفه خط وسط متألق يقوده مارينيو، حيث نجح هذا الثنائي بتسجيل تسعة أهداف لفريقهما في المسابقة القارية حتى الآن.
وكان الفريقان قد التقيا مرتين في الدوري البرازيلي هذا الموسم حيث فاز بالميراس ذهاباً بهدفين لهدف، فيما حسم التعادل بهدفين لهدفين لقاء الإياب.
يذكر أن نادي إنديبيندينتي الأرجنتيني هو أكثر الأندية تتويجاً بلقب البطولة بسبعة ألقاب يليه مواطنه بوكاجونيورز في ست مناسبات.

قد يعجبك ايضا