بالتزامن مع اجتماعات الحوار الليبي -الليبي.. النظام التركي يرسل الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا

رغمَ اتِّفاق وَقفِ إطلاقِ النَّار في ليبيا، يستمرُّ النظام التركي بإغراق الأراضي الليبية بفوضى الحرب والقتال، وذلك من خلال استمرارِهِ في توريدِ الأسلحة والمُرتَزَقة إلى هناك، في خرقٍ واضحٍ للقرارات الدُّوَليَّة حولَ ليبيا.

مواقعُ سويديَّة لرصدِ حركة الطيران، كشفتْ وصولَ طائرةِ شحنٍ عسكريَّةٍ للنظام التركي إلى قاعدة الوطية الجوية في ليبيا، مُحمَّلةً بالعَتَادِ والأسلحة.

موقع “فلايت رادار” أكَّد في تقريرٍ له، أنَّ طائرةَ شحنٍ عسكريَّةً تركيَّةً أقلعت من قاعدة قونيا الجوية العسكرية في تركيا، ووصلتْ إلى غرب ليبيا، مُضيفةً أنَّها خامسُ طائرةٍ وصلتْ إلى الأراضي الليبية خلال أربعة أيَّام.

 

 

مواقعُ أُخرى قالتْ إنَّه خلالَ الأسبوعين الماضيين، وصلتْ ما يزيدُ عن العشرة طائراتِ شحنٍ عسكريَّةٍ للنظام التركي إلى قاعدة عُقبةَ بنِ نافعٍ الجويَّةِ غربيَّ ليبيا قادمةً من العاصمة التركية أنقرة.

وكان قد طالبَ سياسيون ليبيون قبلَ أيَّام، بإغلاق المجال الجويِّ الليبي أمامَ الطيران التركي لمنعه من تصدير السلاح والمرتزقة للقواعد التي يسيطر عليها غربيَّ البلاد.

ومُنذُ انعقادِ مؤتمر برلين في يناير/كانون الثاني الماضي، وتصديقِ مجلس الأمن على مُخرجاتِهِ، واتّفاق الأطراف الليبية لوقفِ إطلاق النَّارِ في البلاد، لم تتوقَّفْ طائراتُ النظام التركي عن توريد السلاح والمرتزقة إلى الأراضي الليبية، الأمرُ الذي يجعلُ من كافَّةِ الجهود الدولية والإقليمية الساعية لوضع حدٍّ للأزمة الليبية تذهبُ أدراجَ الرياح.

قد يعجبك ايضا