بالاستاكوزا وكبد الأوز.. الفرنسيون يحتفلون بالعام الجديد في هدوء

يستعد الفرنسيون للاحتفال برأس السنة عن طريق تناول الأطعمة الفاخرة في المنزل على نطاق ضيق في ظل عدم قدرتهم على دعوة أعداد كبيرة من الأصدقاء بسبب إجراءات العزل المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

عندما تدق الساعة معلنة بداية العام الجديد سيكون حظر التجول ساريا في فرنسا لكن الفرنسيين يعتزمون الاحتفال بتناول ما لذ وطاب من الطعام بدلا من دعوة أعداد كبيرة من الأصدقاء.

وفي سوق مفتوحة للمواد الغذائية في باريس قال رشيد بلحريش بائع المأكولات البحرية إن حجم الطلبات أصغر من المعتاد لكن الزبائن يختارون المأكولات الفاخرة مثل المحار والكركند (الاستاكوزا).

وأضاف أن بسبب قلة العدد حول المائدة يشتري الناس أصنافا فاخرة.

وفي متجر للأطعمة الراقية كان المدير يحضر عبوات من الكمأ وكبد الأوز (الفوا جرا) لمجموعات مكونة من شخصين أو ثلاثة على الأكثر.

وسجلت فرنسا أكبر عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في غرب أوروبا وخامس أكبر عدد إصابات على مستوى العالم.

وحظر التجول الليلي المفروض على مستوى البلاد من الثامنة مساء حتى السادسة صباحا سيطبق ليلة رأس السنة كذلك، وتقول الحكومة إنه لا يتعين أن يتجمع أكثر من ستة بالغين حول مائدة واحدة.

قد يعجبك ايضا