باشينيان يتهم النظام التركي بتقويض وقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ

رغم التوصل إلى الاتفاق على وقف إطلاق النار بموسكو بين أذربيجان وأرمينيا بخصوص المعارك في إقليم آرتساخ، فإن النظام التركي مستمر في تحريض باكو على القتال.

وفي هذا السياق، اتهم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان النظام التركي بتقويض وقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ والسعي لبسط نفوذه في منطقة جنوب القوقاز لتعزيز طموحاته التوسعية.

وأعرب باشينيان عن قناعته بأن حدوث أي تغيير في موقف النظام التركي بخصوص إقليم آرتساخ هو وحده الكفيل بدفع أذربيجان إلى وقف العمل العسكري ضد الإقليم.

وقال رئيس الوزراء الأرميني إن تركيا صرحت علناً، قبل محادثات وقف إطلاق النار، أنها تعتقد أن أذربيجان يجب أن تواصل القتال، مشيراً إلى أن وزير خارجية النظام التركي اتصل هاتفياً بنظيره الأذربيجاني بعد الاتفاق.

باشينيان أكد أن الهدف من اتصال خارجية النظام التركي بعيد الاتفاق كان في الحقيقة، لإعطاء تعليمات لباكو بعدم الإقدام تحت أي ظرف من الظروف على وقف القتال.

وأضاف باشينيان أن مجيء النظام التركي إلى جنوب القوقاز هو من أجل مواصلة السياسة التي ينتهجها في المتوسط ضد اليونان وقبرص، وكاستمرار لسياسته التوسعية في ليبيا وسوريا والعراق، مشيراً إلى أن الأرمن في جنوب القوقاز هم آخر عقبة باقية في طريقه لتطبيق تلك السياسة التوسعية.

وشنت قوات أذربيجان هجوماً على إقليم آرتساخ في السابع والعشرين من أيلول سبتمبر، بدعم مباشر من النظام التركي، الذي أرسل أسلحة ومرتزقة لدعم قوات باكو.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort