باشليه: الحكم على الضابط السوري السابق أنور رسلان قفزة تاريخية

تعليقاً على الحكم الصادر بحق الضابط السوري السابق أنور رسلان في ألمانيا، أكّدتِ المفوضةُ الأممية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، أنه يمثلُ قفزةً تاريخيةً إلى الأمام في السعي وراء الحقيقة والعدالة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي اُرتكبت في سوريا على مدى أكثر من عقد.

وقالت باشليه إن الحكمَ يجب أن يؤدي لدفعِ كل الجهود إلى الأمام لتوسيع شبكة المساءلة لجميع مرتكبي الجرائم التي لا توصف والتي تميّز هذا الصراعَ الوحشي.

وأضافتِ المسؤولةُ الأممية أن هذه المحاكمةَ سلّطتِ الضوءَ مجدداً على أنواع التعذيب المثير للاشمئزاز والمعاملة القاسية واللاإنسانية حقاً، بما في ذلك العنفُ الجنسي المروّع، الذي تعرّض له عددٌ لا يحصى من السوريين في أماكن الاحتجاز.

وأشارت باشليه إلى أن هذا مثالٌ واضحٌ على الكيفيةِ التي يجب أن تعمل بها المحاكمُ الوطنيةُ، التي ينبغي لها أن تسد فجواتِ المساءلة عن مثل هذه الجرائم أينما اُرتكبت، لافتةً إلى أن هذا الحكمَ بمثابة رادع قوي قد يساعد على منع الفظائع في المستقبل.

وزير العدل الألماني: من اقترف جرائم ضد الإنسانية يجب ألا يجد أي ملاذات آمنة

إلى ذلك، شدّد وزيرُ العدل الألماني ماركو بوشمان على أن من اقترف جرائم ضد الإنسانية، يجب ألا يجد أي ملاذاتٍ آمنةٍ بأي مكان، وقال إن قرارَ المحكمة يُعد عملاً ريادياً، ويعوّل على صدور مثل هذه القرارات من محاكم في دول أخرى.

وأكد بوشمان وقوعَ ظلمٍ مروّع في سجون التعذيب التابعة للحكومة السورية، مشيراً إلى أنها مسؤوليةُ المجتمع الدولي بأسره، بأن يجيب على هذا بلغة القانون.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort