باشاغا يطلب من مؤسسة النفط التواصل مع المحتجين لاستئناف تصدير النفط

في رسالةٍ وجَّهها، إلى رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، طالب رئيس الحكومة الليبية المكلف من البرلمان، فتحي باشاغا، المؤسسة بوضع آلية لحفظ إيرادات النفط من الاستغلال السياسي، والتّواصل مع المحتجين لاستئناف وتصدير النّفط، مشيراً إلى أن المحتجين يعترضون على غياب الشفافية.

باشاغا أوضح في الرسالة أن حكومته أجرت اتصالات عاجلة وموسّعة مع العديد من الأطراف بالإضافة إلى زيارة منطقة الهلال النفطي والاستماع لمطالب المحتجين، الذين اعترضوا على آليات التصرف والتوظيف “غير القانونية” من الحكومة الحالية في أموال النفط.

رئيس الحكومة الليبية المكلفة طالب أيضاً من رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، الاحتفاظ بالإيرادات النفطية بحساباتها وعدم إحالتها حتى إصدار قانون الميزانية من قبل البرلمان، مع ضمان استمرار صرف المرتبات والأمور المتعلقة بالدعم، وذلك لإنهاء أزمة تعليق إنتاج وتصدير النفط.

ومنذ أكثر من أسبوع، توقف معظم إنتاج النفط الليبي، بعدما أغلق زعماء قبائل في شرق وجنوب البلاد حقول وموانئ نفطية رئيسية، احتجاجاً على استمرار رئيس الحكومة المكلف عبد الحميد الدبيبة في منصبه وعدم تسليمه السلطة لباشاغا ما تسبب بخسائر مادية يومية قدرتها وزارة النفط بنحو 60 مليون دولار.

ودعت الولايات المتحدة، الأربعاء إلى إنهاء إغلاق النفط في ليبيا فوراً، محذرةً من كارثةٍ بيئية قد تنجم عن توقف الضخ وقالت السفارة الأمريكية في طرابلس إن إغلاق الحقول والموانئ يضر بالمواطنين في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى تداعيات ذلك على الاقتصاد العالمي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort