باسيل يستبعد الانضمام إلى حكومة يقودها الحريري في لبنان

رئيسُ التيارِ الوطنيِّ الحرُّ جبران باسيل

منذ استقالة حكومة حسان دياب في أعقاب انفجار مرفأ بيروت قبل أكثر من خمسة شهور، تستمر تباينات الساسة اللبنانيين، الأمر الذي يؤخر تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على انتشال البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية.

تلك التباينات ازدادت مع تكليف سعد الحريري برئاسة الحكومة في أكتوبر تشرين الأول، وتعهده بتشكيل حكومة اختصاصيين لتنفيذ الإصلاحات الضرورية والحصول على مساعدات خارجية.

في هذا السياق، استبعد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الانضمام إلى حكومة جديدة يقودها الحريري، الأمر الذي يضع عقبة جديدة في طريق جهود انتشال لبنان من أزمته السياسية.

باسيل أكد في كلمة متلفزة أن التيار لن ينضم إلى الحكومة طالما أن الحريري يصر على اختيار جميع الوزراء، متهماً إياه بإضاعة الوقت وعدم الجدية.

وبعد خطاب باسيل، أعلن تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري في بيان أنه لن يدخل في مهاترات سياسية، وأن الحكومة جاهزة وتنتظر موافقة رئيس الجهورية لتقوم بالإصلاحات المطلوبة، بحسب المبادرة الفرنسية.

وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات على باسيل في نوفمبر تشرين الثاني؛ بسبب اتهامات بالفساد وصلاته بحزب الله اللبناني.

ويتطلب نظام الحكم في لبنان اختيار المسؤولين من مختلف الطوائف؛ مما يعطي الأحزاب التي تمثلها سلطة الاعتراض على تشكيل الحكومة.

ومنذ أكثر من عام، يعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية ومالية، تسببت في انهيار العملة وتفشي الفقر والعجز عن سداد الديون السيادية، بالإضافة إلى خروج احتجاجات واسعة ضد الطبقة الحاكمة والفساد المستشري.

قد يعجبك ايضا