باريس وبرلين تطالبان النظام التركي بالكف عن الاستفزازات بشرقي المتوسط

مجدداً النظام التركي ينتهك القانون الدولي ويعتدي على الحقوق السيادية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي، بعد إعلانه الأربعاء استئناف عمليات سفينة عروج ريس للمسح الزلزالي في شرق البحر المتوسط.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أوضح في مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس، في العاصمة باريس، إن النظام التركي يقوم بأعمال استفزازية بشكل دائم واصفاً خطوة أنقرة بالأمر غير المقبول.

الوزير الفرنسي أكد على استعداد الاتحاد الأوروبي لتغيير موازين القوى، إذ لم يمتثل النظام التركي للحوار.

لو دوريان انتقد دور النظام التركي بدعم أذربيجان في إقليم آرتساخ، مستبعداً أي نصر عسكري في هذا النزاع، مطالباً في الوقت نفسه أنقرة بالكف عن استفزازاتها المستمرة، واحترام وقف إطلاق النار في الإقليم.

بدوره قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن قرار تركيا إعادة سفينة “عروج ريس” مجدداً إلى البحر المتوسط “غير مقبول”، معرباً عن غضب برلين التي تلعب دور الوسيط بين أنقرة وأثينا.

ماس أضاف أن المباحثات هي الطريق الوحيد لحل النزاع لا السفن الحربية، وإلا سيتعين على الاتحاد الأوروبي كيفية التعامل مع ذلك ونوعية العقوبات التي سيتخذها الاتحاد ضد أنقرة.

وهدد الاتحاد الأوروبي النظام التركي بشكل متكرر فرض عقوبات إذا استمر في أعماله الاستكشافية والتنقيب في شرقي البحر المتوسط.

قد يعجبك ايضا