باريس محذرة أنقرة: شرق المتوسط ملكية مشتركة وليس ملعباً لطموحات البعض

شرق المتوسط ملكيةٌ مشتركةٌ ولا يمكن القبول بأن يتحول إلى ملعبٍ لطموحات البعض، بهذه الكلمات التحذيرية علقت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي على تدخلات النظام التركي ومخططاته التوسعية شرقي البحر المتوسط.

بارلي قالت إن شرق المتوسط يتحول إلى ساحة توتر، مشيرةً إلى أن احترام القانون الدولي يجب أن يكون القاعدة وليس الاستثناء، وأن الأولوية يجب أن تكون للحوار والتعاون والدبلوماسية، وذلك في إشارةٍ إلى تعنت النظام التركي وتهديداته في المنطقة.

مسؤول أوروبي: بوريل سيقدم خيارات لفرض عقوبات واسعة على أنقرة
من جانبه أفاد مسؤولٌ في الاتحاد الأوروبي، أن وزير الخارجية في التكتل جوزيب بوريل سيقدم خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي المرتقب في برلين، مجموعة خياراتٍ تفرض من خلالها عقوباتٌ واسعةٌ على النظام التركي، بحسب الشبكة المتخصصة في سياسات الاتحاد الأوروبي.

المسؤول شدد على أن بروكسل قلصت سابقاً مساعدات الانضمام المخصصة لتركيا، مشيراً إلى أن إحدى الدول الأعضاء طالبت بسحب ملف عضويتها في الاتحاد الأوروبي من التداول، وأن الاجتماع سيناقش فرض العقوبات على الشخصيات والكيانات القانونية التركية.

وأشارت الشبكة الإعلامية المتخصصة في سياسات الاتحاد الأوروبي إلى أنه ليس من المتوقع اتخاذ قرارٍ نهائيٍّ في برلين، مبينةً أنه لم يسفر عن زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى أثينا وأنقرة يوم الثلاثاء، أية نتائج ملموسة.

ومن المرتقب أن يقدم بوريل خلال الاجتماع القادم للاتحاد الأوروبي في برلين يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من آب/ أغسطس الجاري، مجموعة خياراتٍ للتعامل مع النظام التركي، بسبب استفزازاته شرق المتوسط وتدخلاته في ليبيا وسوريا، بالإضافة إلى الابتزاز الذي يمارسه بخصوص ملف الهجرة.

قد يعجبك ايضا