باريس: لدينا مؤشرات على استخدام سلاح كيميائي في إدلب

عقب التصريحات التي صدرت من قبل واشنطن عن وجود مؤشرات تفيد بأن النظام السوري قد يكون شن هجوما بالكلور في شمال غرب سوريا، ها هي فرنسا وعلى لسان وزير الخارجية جان ايف لودريان تقول إن لديها مؤشرا عن إستخدام سلاح كيميائي في محافظة إدلب.

وأمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية قال الوزير الفرنسي بأن بلاده تملك مؤشرا عن استخدام النظام للكيميائي، لكنها أضاف بأنه لم يتم التحقق من ذلك بعد، موضحا بأن باريس تلتزم الحذر لأنها تعتبر من الضروري التأكد من استخدامه، لتتمكن عندها من الرد.

لودريان أعاد إلى الأذهان بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سبق وأن اعتبر أن استخدام الكيميائي في سوريا يعتبر تجاوزا للخط الأحمر.

باريس تتعهد برد “صارم” حال استخدام الكيميائي
من جهته قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، بإن: ” فرنسا ستلتزم بموقف صارم للغاية حال استخدام الأسلحة الكيميائية، وستكون مستعدة لاتخاذ إجراءات جوابية ردا على ذلك، مشدداً على أن بلاده تعطي الأولوية في سوريا لثلاث نقاط وهي دعم وقف إطلاق النار في إدلب واحترام القانون الدولي الإنساني، وضرورة إيجاد حل سياسي مستدام في سوريا.

موسكو: “النصرة” شكلت جناحا لفبركة هجمات كيميائية في إدلب

يأتي هذا التحذير الفرنسي بعد إعلان روسيا أن قيادة الفصائل الإرهابية في إدلب تواصل العمل لفبركة هجمات كيميائية بزعم أنها نفذت من قبل النظام السوري، مؤكدة أن الإرهابيين شكلوا ما أسمته “جناحا كيميائيا” خاصا لهذا الهدف.

وأعرب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، عن قلق بلاده من سعي قادة الإرهابيين إلى استغلال مواد مفبركة من أجل تصعيد الوضع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort