باريس تلوح بعقوبات على أنقرة في اجتماع المجلس الأوروبي القادم

تدخلات النظام التركي الأخيرة في النِّزاع بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم آرتساخ، ربما تكون سبباً جديداً يدفع الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على تركيا.

وزير التجارة الفرنسي، فرانك ريستر، حذّر خلال مقابلةٍ إذاعية، من أنّ سلوك النظام التركي الذي وصفه بغير المقبول في التدخل بالنزاع في إقليم آرتساخ بين أرمينيا وأذربيجان، سيدفع المجلس الأوروبي لفرض قيودٍ جديدةٍ على أنقرة في جلسته المقبلة.

ريستر، انتقد موقف النظام التركي حول دعواتٍ لمقاطعة المنتجات الفرنسية، واصفاً دور أنقرة بالمشين من جهة استغلال موقف فرنسا للإضرار بها وبالقيم التي تحملها.

الوزير الفرنسي ندّدَ أيضاً بانتهاكات النظام التركي ومخطّطاته التوسعية في شرق البحر المتوسط، وخاصّة مواصلته عمليات التنقيب التي تقوّضُ السيادتين القبرصية واليونانية.

التدخل التركي العسكري في الأزمة الليبية، لم يغب عن تصريحات وزير التجارة الفرنسي الذي طالب أنقرة بوقف تحركاتها في شمال أفريقيا، على خلفية تقارير تُثبِتُ تهريب النظام التركي للأسلحة والمرتزقة إلى عدد من الدول الأفريقية.

تركيا:تمديد مهام سفن التنقيب شرقي المتوسط حتى أواخر الشهر الحالي

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن النظام التركي تمديد أعمال التنقيب لسفينته عروج ريس في مياه شرق المتوسط لغاية التاسع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وذكرَ إخطارٌ صادرٌ عن البحريّةِ التركيّةِ أنّ سفينةَ التنقيبِ عروج ريس، وسفينتين أُخريين، ستواصل العمل في منطقة غربي قبرص، في تجاهل واضح للتحذيرات الأوروبية.

قد يعجبك ايضا