باريس تتوعّد أنقرة بعقوبات بسبب مواقفها العدائية على حدود أوروبا

بعد سلسلةٍ من الخلافات بين الاتحاد الأوروبي والنظام التركي حيال أعمال أنقرة الاستفزازية المستمرة شرقي المتوسط ومواقفها العدائية على حدود أوروبا، يدرس التكتل فرض عقوباتٍ اقتصاديةٍ عليها.

وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون قال إن فرض عقوبات على بعض القطاعات الاقتصادية أمر محتمل، مضيفاً أن جميع الخيارات مطروحة ومن بينها العقوبات الفردية.

وأشار الوزير الفرنسي إلى أن تلك العقوبات التي اتخِذت بحق مسؤولين أتراك في وقت سابق، كانت بسبب التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

بون أوضح أن مقترح إلغاء الاتحاد الجمركي بين الاتحاد والنظام التركي ليس الخيار الأجدى، لافتاً إلى أنه خلال القمة الأوروبية الأخيرة منحت بروكسل أنقرة فرصة، فيما اختارت الأخيرة طريق الاستفزاز والعدوانية الممنهجة، مؤكداً أن بروكسل ستذهب أبعد من ذلك.

الوزير الفرنسي تحدث عن دور النظام التركي في القتال بإقليم آرتساخ، منوهاً بأن أنقرة تعتمد نهجاً عدائياً في جميع المجالات، داعياً إلى الابتعاد عن السذاجة حيال ذلك، مؤكداً في نفس الوقت أن الاتحاد الأوروبي يشاطر باريس تخوفها من نظام أردوغان.

بدوره أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في وقت سابق أن النظام التركي بإعلانه الأخير حول نظام نافتيكس للإخطار البحري لمواصلة المسح الزلزالي شرقي المتوسط أمر مؤسف جداً، مضيفاً أن هذا النهج يساهم في مزيد من التوتر وعدم الثقة في المنطقة، داعياً انقرة إلى الامتناع عن خطوات أحادية الجانب والبدء بالحوار بنية حسنة.

قد يعجبك ايضا