باريس تتهم النظام التركي بتأجيج الكراهية ضد ماكرون

تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن الإسلام بعد مقتل أستاذ التاريخ في اعتداء إرهابي في إحدى ضواحي باريس، استغلها رئيس النظام التركي رجب أردوغان لزرع الكراهية والحقد ضد فرنسا.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ندد بإهانات مباشرة وجهها أردوغان إلى ماكرون، متهماً إياه بتأجيج كراهية المسلمين ضد فرنسا، مضيفاً أن باريس استدعت سفيرها لدى أنقرة احتجاجاً على التصريحات المسيئة لأردوغان بحق ماكرون.

من جهته، ندّد وزير الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية كليمان بون، الأحد، بسلوك أردوغان المزعزع للاستقرار، مضيفاً أن رئيس النظام التركي يقدّم نفسه على أنه حامي المسلمين؛ ليستغل عطفهم بالكامل.

ودعا بون، أوروبا إلى التوقف عن التصرف بسذاجة حيال أنقرة، كما كان يحصل خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة.

بدورها قالت الرئاسة الفرنسية، إن تصريحات أردوغان التصعيدية غير مقبولة، وأن اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل، مطالبة رئيس النظام التركي بتغيير مسار سياسته الخطيرة من كافة الزوايا.

وفي سياق أخر ندد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الأحد، بتصريحات رئيس النظام التركي ضد الرئيس الفرنسي، معتبراً أنها غير مقبولة، داعياً أنقرة إلى وقف دوامة المواجهة الخطيرة والابتعاد عن الشتائم.

قد يعجبك ايضا