بارزاني يستنكر استمرار سياسة التعريب في المناطق المتنازع عليها

تعريب وتغيير ديمغرافي بشكل ممنهج ومدروس تتعرض لها المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، وخصوصاً في محافظة كركوك، في تكرار لسياسات مورست، في عهد الأنظمة العراقية السابقة، بحسب ما أكده رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني.

بارزاني استنكر بشدة ممارسات إعادة توطين الغرباء في تلك المناطق، وطرد مواطنيها الأصليين، وسلب أراضيهم الزراعية ومنحها لمستوطنين استفادوا على مدى خمسة وثلاثين عاماً من سياسات النظام السابق.

ودعا بارزاني الحكومة الاتحادية في بغداد إلى اتخاذ كل ما يلزم وممارسة صلاحياتها الدستورية بتوجيه الإدارات المحلية للكف عن هذه الانتهاكات، مشدداً على ضرورة تطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها وتنفيذ المادة مئة وأربعين من الدستور.

كما طالب بارزاني، بعثة الأمم المتحدة بالتدخل لإيقاف هذه الانتهاكات الخطيرة بحق الكرد، محذراً من أن فرض هذه السياسة سيؤثر على السلم المجتمعي في هذه المناطق، التي يجب أن تكون مكاناً للتعايش السلمي والأخوي بين جميع مكوناتها.

ويتهم الكرد محافظ كركوك بالوكالة راكان الجبوري باستقدام عوائل عربية إلى قرية بلكانة الكردية بعد طرد سكانها الأصليين منها والاستيلاء على ممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية، وذلك في فصل جديد من فصول التعريب بحق محافظة كركوك.

وتعرضت كركوك ومناطق أخرى لعمليات تغيير ديمغرافي ممنهج على يد النظام العراقي السابق، حيث تم تهجير آلاف العوائل الكردية من مناطقهم الأصلية عبر عمليات الأنفال، وإسكان مواطنين عرب استقدمهم نظام البعث من المحافظات العراقية الأخرى.

قد يعجبك ايضا