بارجتان تركيتان تُنزلان جنوداً وآلياتٍ عسكرية في ميناء طرابلس

في سابقةٍ خطيرةٍ وتحدٍّ واضحٍ لقرارات المجتمع الدولي ومخرجات مؤتمر برلين، الذي لم يمضِ عليه أيام، باشر النظام التركي، بإرسالِ بوارجَ وسفنٍ تحمل ألياتٍ وجنوداً أتراكاً، في خطوةٍ تصعيدية تُنذرُ بتفاقم الأزمة الليبية والإقليمية.

صورٌ تداولها نشطاء ليبيون على وسائل التواصل الاجتماعي، أظهرت وصولَ بارجتين تابعتين لبحريّة النظام التركي تُرافقهما سفينةُ شحنٍ أنزلت جنوداً أتراكاً ودباباتٍ وشاحناتٍ عسكرية، دعماً لحكومة الوفاق الليبية رغم تعهُّد رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في “مؤتمر برلين” على عدم التدخل في الشأن الليبي.

الناشطون قالوا: إنّ البارجتين التركيتين اللتين تحملان اسمي “غازي عنتاب” و”قيديز”، وصلتا إلى ميناء طرابلس، حيث تكفّلتْ كلٌّ من مليشيا الردع والنّواصي الليبيتين التابعتين لحكومة الوفاق بتأمين وصولهما إلى الميناء، فضلاً عن نقل العتاد والذخائر إلى قاعدة معيتيقة الجويَّة وسط العاصمة.

الدعمُ التركيّ العلنيّ هذه المرّة لحكومة الوفاق، جاء بعد اتّفاقِ المشاركين في مؤتمر برلين، والذي شاركت فيه اثنتي عشرة دولة، على احترام قرار الأمم المتحدة بحظر نقل الأسلحة إلى ليبيا، ودعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لتشكيل لجنةٍ عسكرية بين طرفي النزاع مؤلفةً من عشرةِ مسؤولين عسكريين، خمسة من كلِّ طرف، من أجل تعزيز وقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort