باحثون يحولون السبانخ إلى كاشف متفجرات وناقل معلومات إلكتروني

في انفراجة ثورية، توصل باحثون أميركيون من معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، إلى اكتشاف يحول السبانخ إلى أجهزة استشعار قادرة على اكتشاف المواد المتفجرة، ونقل المعلومات لاسلكياً إلى العلماء.

وأوضح الفريق البحثي أن جذور السبانخ حين تكتشف وجود “النيترو أرومتيك” في المياه الجوفية، وهي مواد كيميائية موجودة في الألغام والذخائر المدفونة، فتقوم الأنابيب النانوية الكربونية داخل أوراق النبات بإرسال إشارة.

وتتم قراءة هذه الإشارة بواسطة كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وإرسال تنبيه بالبريد الإلكتروني إلى العلماء.

ووجد العلماء أنه عندما يتم تحويل السبانخ إلى صفائح نانوية كربونية، يمكن أن تعمل كمحفز للمساعدة في جعل بطاريات الهواء المعدنية وخلايا الوقود أكثر كفاءة.

يُذكر أنه تم اختيار السبانخ في هذه الورقة البحثية، كونها غنية بالحديد والنيتروجين، وهما عنصران مهمان في المركبات التي تعمل كمحفزات.

قد يعجبك ايضا