باحثون: النساء أكثر سعادة من دون زواج

النساء أكثر سعادة من دون الزواج هذا ما كشفه عنه خبير السعادة وأستاذ العلوم السلوكية في كلية لندن للاقتصاد، بول دولان، والذي قال إن الرغبة في الاستقرار وإنشاء أسرة ربما يكون لها تأثير سلبي بالفعل على رفاهية النساء، وأوضح أن أسعد مجموعة سكانية فرعية في المجتمع هي النساء اللائي لم يتزوجن قط.

وقال دولان إن النتائج الحديثة قد تغير “وصمة العار” الاجتماعية المتعلقة بالنساء غير المتزوجات، حيث أن بقاءهن دون زوج أو أطفال يجعلهن أكثر سعادة من أقرانهن المتزوجات اللواتي يواجهن أمراضا نفسية وجسدية بعد سنوات من الزواج.

وأكد الباحث أن الزواج يجعل الرجال أكثر صحة وسعادة بسبب حصولهم على الدعم العاطفي والنفسي، فيما يجعل النساء أقل سعادة وأقل صحة مع مرور الوقت.

وأظهرت دراسة أن العزاب يركزون بشكل كبير على نموهم الشخصي، ويستطيعون تطبيق تغييرات كثيرة على حياتهم، بشكل يسمح لهم بمزيد من التقدم ما يجعلهم أكثر نجاحا من المتزوجين.
كما يتيح لهم فرصة تحقيق طموحاتهم وأحلامهم الشخصية مقارنة بالمتزوجين الذين يقيدهم ارتباطهم بشريك الحياة ومسؤوليات الحياة المشتركة والبيت والأبناء وبالتالي لا يتيح لهم الوقت والفرص للتركيز على نموهم الشخصي فحسب.

ويعتبر الوقت الذي يقضيه العازب وحيدا ثمينا للغاية للتعرف على الذات، وللتفكير بأمور إبداعية وخلاقة، كما يزيد لديه الشعور بالحرية، على عكس المتزوج.

وشرحت الدراسة أن الأشخاص الذين لم يرتبطوا لفترة طويلة، نجحوا في تكوين علاقات اجتماعية قوية مع أهلهم وأقربائهم وجيرانهم وزملائهم، الأمر الذي منحهم حياة اجتماعية مرحة.

وخلص الباحثون إلى أن العزاب يكونون أكثر سعادة من المرتبطين، ذلك أنهم يخوضون شجارات وجدالات أقل من تلك التي يخوضها المرتبطون، وبالتالي فإنهم يتمتعون بحياة أكثر سعادة.
كما أن أحد أسباب سعادة العزاب أنهم قادرون على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم دون أن يتأثروا بقرارات الآخرين، على عكس ما يحدث بين الأشخاص المرتبطين بعلاقات.

قد يعجبك ايضا