باحثون أمريكيون يطورون جهاز لفحص عسر الهضم بتكلفة منخفضة

طور فريق بحثي أمريكي جهاز قسطرة جديد لتشخيص اضطرابات الجهاز الهضمي، مستوحى من تقنية صممها شعب الإنكا القديم لإجراء الاتصالات فيما بينهم من خلال حبال معقودة، حيث يمكن تصنيعه بسرعة وبتكلفة منخفضة.

وصمم الباحثون بالتعاون مع أخصائيين في أمراض الجهاز الهضمي بجامعة هارفارد جهازاً من وحي تقنية حضارة الإنكا، إذ صنعوه من أنبوب من السيليكون وعملوا على تعبئته بمعدن سائل من الغاليوم والإنديوم، ثم أغلقوه من كلا الطرفين.

وعند عقد الأنبوب بضع مرات على غرار الحبال المعقودة، أنتج أنبوب القسطرة الجديد عند اختباره على نماذج حيوانية، قياسات مماثلة لتلك الناتجة عن أحدث تقنيات تشخيص اضطرابات الجهاز الهضمي الباهظة الثمن، والمعروفة باسم قياس الضغط عالي الدقة.

وقال، جيوفاني ترافيرسو، المؤلف الرئيس في الدراسة، إن الجهاز يمكن تصنيعه على نطاق واسع بسرعة وبتكلفة منخفضة.

وأضاف ترافيرسو، أن الجهاز المطور يمكن أن يتحمل درجات حرارة عالية ويمكن معالجته في آلة الأوتوكلاف الخاصة بتعقيم الأدوات الطبية بالحرارة والضغط، إذ يحقق بذلك ميزة جديدة على قسطرات قياس الضغط الحالية، والتي لا تتحمل الحرارة العالية، وتحتاج إلى التطهير الكيميائي والصيانة باستمرار.

وتخلص الباحثون إلى أن حساسية الضغط في جهاز القسطرة الجديد تختلف بناءً على نوع العقد وعددها ومدى إحكام ربطها، إذ أن العقد على طول فقرات الأنبوب تكتشف ضغوطاً تصل إلى نحو 200 ميليمتر زئبقي، وهو أعلى ضغط تم تسجيله في الجهاز الهضمي البشري.

ankara escort çankaya escort