بإشراف “حزب الله”.. الفصائل الإيرانية تعزز نفوذها بريف دمشق الشمالي

تواصلُ الفصائلُ التابعة لإيران وجماعة حزب الله اللبناني نشاطَهم فيما يخصُّ شراءَ العقارات على الحدود بين سوريا ولبنان، بهدف تعزيز نفوذهم في المنطقة.

المرصدُ السوري لحقوق الإنسان كشفَ في تقريرٍ جديد، أنّ الفصائلَ التابعة لإيران من الجنسيّات غير السورية، عمدت مجدّداً لشراء واستملاكِ مئات العقارات في ريف دمشق بالقرب من الحدود اللبنانية، بإشرافٍ من جماعة حزب الله اللبناني، متجاهلين القانونَ السوريّ.

وأوضحَ المرصدُ السوري، أنّ الفصائلَ التابعة لإيران قامت منذ مطلع الشهر الأول من العام 2021، بشراء أكثر من ستمئة أرضٍ في منطقة الزبداني ومحيطها، إلى جانب شراء أكثر من ستمئة وخمس وتسعين أرضاً في منطقة الطفيل الحدودية.

وبحسب تقرير المرصد، فقد واصلت تلك الفصائلُ أيضاً مصادرةَ الشقق الفارهة والفلل في منطقة بلودان ومحيطها بريف دمشق الشمالي، ليرتفع عددُ الشقق التي جرى الاستيلاءُ عليها إلى أكثر من خمسمئة وثلاثين شقّة.

وفي ختام تقريره، طالبَ المرصدُ السوري لحقوق الإنسان، المجتمعَ الدولي بـ”العمل الجاد” لإخراج إيران والفصائل التابعة لها من سوريا، ومحاكمة المتورطين منهم، في قتل وتهجير السوريين.

هذا وتشهدُ المناطقُ الخاضعة لسيطرة قوات الحكومة السورية نشاطاً وانتشاراً كبيراً للفصائل التابعة لإيران، وتحديداً ريف العاصمة دمشق، ومناطق ريف دير الزور شرقي البلاد، ما يجعلها هدفاً محتملاً لإسرائيل، التي تعتبرُ النفوذَ الإيراني في سوريا، مثارَ قلقٍ كبير لأمنها، وفق ما يصرّح به مسؤولون إسرائيليّون.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort