انقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات يهدد حياة ملايين المدنيين في السودان

وسط استمرار المعارك بين طرفي الصراع، الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، واستمرار انقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات في البلاد، حذرت منظمات مدنية من أن يؤدي ذلك إلى زيادة معاناة المدنيين خصوصاً العالقين في مناطق القتال.

منظمة “حاضرين” والجمعية الطبية السودانية الأمريكية ومبادرة نساء القرن الإفريقي، اعتبرت أن قطع شبكات الاتصالات يهدد حياة المدنيين الذين قالت إنهم يعتمدون بصورة شبه كلية على التطبيقات البنكية، كما أنها تُعيق وصول المساعدات الإنسانية لملايين المدنيين في مختلف مناطق البلاد.

من جانبها، مواقع إخبارية محلية قالت، إن السودان دخل في عزلة كلية لخدمات الاتصالات والإنترنت، منذ صباح يوم الأربعاء، بشكل كامل عدا مستخدمي الإنترنت الفضائي غير الرسمي (ستارلينك).

في غضون ذلك، تبادل الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، الاتهامات بشأن المسؤولية عن قطع خدمات الإنترنت في البلاد، وسط انتقادات كبيرة وجهتها أطراف إقليمية ودولية طالت طرفي الصراع، على اعتبار أن مواصلة الحرب تتسبب بأزمات عدة في السودان ما يزيد من معاناة المدنيين.

وكانت منظمة “نت بلوكس” المختصة بمراقبة أمن الشبكات وحرية الإنترنت، قد أعلنت في منشور على منصة إكس، أن خدمات شركات الاتصالات الثلاث ” أم تي إن سودان” و “سوداني” و “زين” خرجت عن الخدمة في معظم مناطق السودان، الأمر الذي أثار مخاوف جدية داخل البلاد وخارجها.