انفجاران جديدان يستهدفان منطقة بيلغورود جنوبي روسيا

الانفجارات التي تطال جنوب روسيا، بدت تثير المخاوف لدى الروس، خاصة بعد تقارير عدة تحدثت عن انتقال أوكرانيا من حالة الدفاع الى الهجوم، رغم عدم تبني الأخيرة بشكل رسمي أي هجمات داخل الأراضي الروسية.

حاكم منطقة بيلغورود الروسية فياتشيسلاف غلادكوف قال، إن انفجاريين جديدين وقعا في الساعات الاولى من صباح يوم الاثنين في المنطقة الواقعة جنوب البلاد المتاخمة لأوكرانيا دون وقوع أضرار، مطمئناً السكان بعدم وجود أي مخاطر أمنية.

وفي الأسابيع الأخيرة شهدت منطقة بيلغورود ومناطق جنوبية أخرى في روسيا موجة من الانفجارات وإطلاق النار على مستودعات الذخيرة ومخازن الوقود. ولم تعلن أوكرانيا بشكل مباشر مسؤوليتها عن هذه الانفجارات لكنها وصفتها بأنها رد فعل طبيعي على الهجمات الروسية.

من جهة أخرى، قال أحد مساعدي رئيس بلدية مدينة ماريوبول إن روسيا استأنفت قصف مصانع الصلب في آزوفستال بمجرد مغادرة الحافلات التي كانت تقل مدنيين من المنطقة.

هجمات روسية جديدة شرقي البلاد تسفر عن سقوط قتلى وجرحى

يأتي هذا فيما أعلن مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون، بينهم طفل، في منطقة لوغانسك خلال الساعات الماضية، بالإضافة لإصابة أربعة اشخاص في منطقة دونيتسك.

كما قالت الإدارة الإقليمية في منطقة زاباروجيا بغرب البلاد إن ما لا يقل عن شخصين قتلا وأصيب أربعة آخرون في قصف روسي على بلدة أوريكيف، بينما قال حاكم دنيبرو إن صاروخاً روسياً أصاب صومعة حبوب لكنه لم يسفر عن وقوع إصابات.

يشار إلى أن الجيش الروسي حول تركيزه إلى جنوب وشرق أوكرانيا بعد أن فشل في الاستيلاء على كييف في الأسابيع الأولى من هجومه على أوكرانيا.

وبحسب مراقبين فإن وتيرة العمليات القتالية سترتفع وتيرتها خلال الأيام القادمة، في محاولة من موسكو لإحراز تقدم ميداني قبل التاسع من أيار مايو الحالي الذي تحتفل فيه روسيا بالنصر على ألمانيا النازية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort