انطلاق مناورات “عين الصقر” بين السعودية واليونان

في ظلِّ التوتّرِ القائمِ بينَ النِّظامِ التُّركي وغالبيةِ دولِ المِنطَقة، جراءَ الأطماعِ التوسُّعيّةِ لأنقرة وتدخلاتِها في شؤونِ دولِ الجوار، تشهدُ مِنطَقةُ شرقِ المتوسّط تعاوناً عسكريّاً واقتصاديّاً بهدف مواجهةِ هذِهِ الأطماع.

ومع الحديثِ عن أهميّة تكثيفِ التعاونِ الإقليميِّ شرقي المتوسّط، أعلنتْ وزارةُ الدِّفاع السعوديّة، انطلاق مناوراتِ “عين الصقر” العسكريّة بينَ القوّاتِ الجويّة السعوديّة والقوّاتِ الجويّةِ اليونانيّة، من قاعدة “سودا” اليونانيّة.

وزارة الدِّفاع قالتْ في بيانٍ، إنَّ المناوراتِ بدأتْ بعدّةِ طلعاتٍ جويّةٍ مشتركةٍ من طائراتِ القوّاتِ الجويّةِ الملكيّةِ السعوديّة F-15″ “وطائراتِ القوّاتِ الجويّةِ اليونانيّة F-16” “و”ميراج-2000” و “فانتوم F-4” في سماءِ البحرِ الأبيضِ المتوسّط.

البيانُ الوزاريُّ أضافَ، أنَّ المناوراتِ تمحورتْ حولَ تنفيذِ العديدِ من الطلعاتِ الجويّةِ التدريبيّةِ التي تشتملُ على عمليّاتٍ مضادةٍ بنوعَيها الهجوميّة منها والدفاعيّة وعمليّات الإسناد الجوي.

من جانبِهِ، قالَ قائدُ مجموعةِ القوّاتِ الجويّةِ الملكيّة السعودية المشاركةِ في المناورات، عبد الرحمن الشهري، إنّ تلكَ المشاركاتِ تعدُّ الأولى للقوّاتِ الجويّةِ في هذا التمرين، مشيراً إلى أنّه سبقَ بدايةَ التمرين عدّةُ اجتماعاتٍ تنسيقيّةٍ مع القوّاتِ الجويّةِ اليونانيّة.

ولفتَ قائدُ القوّاتِ الجويّةِ السعوديّة، إلى أنَّ هذِهِ المناوراتِ تأتي في إطارِ تطويرِ مهاراتِ الأطقمِ الجويّةِ والفنيّةِ والمساندةِ ودعمِ جاهزيتِها لتبادلِ الخبراتِ في جميعِ المجالاتِ المتاحة.

ويؤكّدُ مراقبونَ أنَّ المناوراتِ العسكريّةَ بينَ السعوديّة واليونان، تأتي كردةِ فعلٍ على السياساتِ العدائيّةِ التي انتهجَها النظامُ التركيُّ خلالَ السنواتِ السابقةِ واستفزازاتِهِ شرقيّ البحرِ المتوسّط وتدخلاتِهِ العسكريّةِ بشؤونِ دولِ المِنطقةِ وزعزعةِ الاستقرارِ فيها.

قد يعجبك ايضا