انطلاق ست تظاهرات احتجاجية في العاصمة بغداد

تردي المستوى المعيشي والخدمي والأوضاع الاقتصادية السيئة، وفساد المسؤولين كان القاسم المشترك الذي حرّك المحتجين في العاصمة العراقية التي شهدت خروجَ ستِّ مظاهرات.

وبحسب مصدرٍ محلي فإنّ تظاهرةً لمحتجي تشرين انطلقت أمام مجلس محافظة بغداد للمطالبة بتحسين الواقع الخدمي، كما تظاهر العشرات من المحاضرين الجامعيين المستبعدين أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مطالبين بإعادتهم للعمل، بالإضافة لوقفةٍ احتجاجيّة لمن تمّ فسخ عقودهم من هيئة الحشد الشعبي أمام مالية الهيئة.

إلى ذلك، انطلقت تظاهراتٌ واعتصاماتٌ كبيرة لأصحاب مصانعِ الأسفلت والعاملين فيها، قرب مصفاة الدورة النفطية جنوب العاصمة العراقية بغداد.

وانطلقت التظاهرات قرب تقاطع مصفاة الدورة من جهة جسر الطابقين، مبيّناً أنّ سائقِي ناقلات النِّفط العاملة في المصانع أقدموا على قطع الطريق الرئيسي في التقاطع بواسطة شاحناتهم.

وأضاف المصدر نفسه أنّ المحتجين نصبوا خيام اعتصام في التقاطع المذكور، مشيراً إلى توقّف حركة المرور في المكان وحدوث ازدحام هائل.

وجاءت الاحتجاجات على خلفية إعلان شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة لوزارة النفط الاتحادية، رفع أسعار النفط الأسود.

تظاهرة أخرى قام بها الفنانون والإعلاميون أمام قصر العدالة بالكرخ لإطلاق سراح الإعلامي أحمد ملا طلال، والفنان إياد الطائي، فيما خرج عمال شركة (أكاي) أمام مقر الشركة مطالبين بصرف مستحقاتهم المالية.

وتعد هذه أوسع مظاهرات في العراق منذ أشهر، إذ شهدت البلاد آخر حركة احتجاجات منسقة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، في الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort