انطلاق الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية في فرنسا

في انتخاباتٍ ستحدِّد نتائجُها هامش المناورة للرئيس المعاد انتخابه إيمانويل ماكرون للسنوات الخمس المقبلة مقابل يسار موحّدٍ ومستعدٍّ للمواجهة، يتوجَّه الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد، في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية.

هذه الجولة والتي من المقرَّر أنّ يشارك فيها نحو ثمانية وأربعين مليون ناخب، تتوقّع استطلاعات الرأي، أن يحصد معسكر ماكرون فيها أكبر عددٍ من المقاعد، لكنه قد لا يتمكَّن من الوصول إلى العدد المطلوب لتحقيق أغلبية مطلقة وهو مئتان وتسعةٌ وثمانون مقعداً.

وكما تشير استطلاعات الرأي أيضاً، إلى أنه من المرجَّح أن يسجل اليمين المتطرِّف أكبرَ نجاحٍ برلمانيٍّ منذ عقود، في حين قد يصبح تحالفٌ موسَّع من اليسار والخضر أكبرَ جماعةٍ معارضة وسيصبح المحافظون في موقعٍ يمكنهم اختيارَ المرشحين للمناصب العُليا.

وبحسب مراقبين فإنه، في حال فشل معسكر ماكرون بتحقيق الأغلبية المطلقة، فسيؤدي ذلك إلى فترةٍ من عدم اليقين يمكن حلُّها بقدرٍ من تقاسم السلطة بين أحزابٍ لم يُسمَع عنها في فرنسا على مدار العقود الماضية.

يذكر أن ماكرون أُعيد انتخابُه رئيساً لفرنسا لولاية ثانية في الرابع والعشرين من أبريل/نيسان الماضي ألفين واثنين وعشرين، بعدما تغلَّب على منافسته من اليمين المتطرِّف مارين لوبان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort