انطلاق أعمال المؤتمر النسائي الثاني في الشرق الأوسط ببيروت

انطلقت في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم، فعاليات المؤتمر النسائي الثاني في الشرق الأوسط تحت شعار “بالوحدة النسائية سنحقق الثورة والديمقراطية”.

وبدأت فعاليات المؤتمر النسائي الثاني في الشرق الأوسط، والذي يقام على مدار يومين، تحت شعار “بالوحدة النسائية سنحقق الثورة والديمقراطية” بمشاركة نسائية واسعة.

والمؤتمر تنظمه كل من؛ “رابطة جين النسائية، التجمع النسائي الديمقراطي، رابطة المرأة العراقية، اتحاد لجان المرأة الفلسطينية، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات”. وترعى المؤتمر؛ حركة المرأة الكردية في أوروبا،TJK- E ومنظمة جيني CENI.

وتُفتتح فعاليات المؤتمر بكلمة للجنة التحضيرية للمؤتمر، “مبادرة قوتنا بوحدتنا”، يعقبها عرض الفيلم الوثائقي (سينافزيون) “النساء تقاومن”، عن نضالات المرأة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويتضمن المؤتمر خمس جلسات، إضافة إلى ثلاث ورش عمل، على مدار اليومين، وتتناول الجلسة الأولى “الأزمات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأثرها على النساء”، ويتم خلالها التطرق إلى: الصراع القائم في المنطقة في العقد الأخير ودورنا فيه، واقع ومقومات الدولة القومية والسلطة في المنطقة بالنسبة للتمييز الجنسي، “التطرف الديني”، العصبية القومية، مقاومة النساء إقليميً والسياسات المناهضة لها، أثر الحروب والفوضى على النساء”.

وتتناول الجلسة الثانية التجارب النضالية النسائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يتم التطرق خلالها إلى، نضال النساء في المجال السياسي، عبر تناول الحالة في تركيا، نضال النساء في المجال الثقافي بتناول تجربة لبنان، كما بتناول نضال المرأة في المجال الاقتصادي عبر تجربة الأردن، وكذلك ما بنضال المرأة في المجال القانوني عبر تناول حالة تونس، تعرض حالة نضال المرأة ضد الاحتلال بعرض حالة فلسطين.

وتأتي الجلسة الثالثة تحت عنوان: استراتيجيات العمل وتضم كلمات حول؛ “أدوات الدفاع الذاتي والتضامن النسوي في مواجهة الفكر الذكوري: تجربة مصر، مواجهة “التطرف الديني”: تجربة أفغانستان، من الاحتجاج إلى بناء نظام حديث: تجربة روج آفا/ شمال سوريا”.

وتبحث الجلسة الرابعة نتائج ورش العمل التي يستضيفها المؤتمر، وهي ثلاث ورش حول آليات العمل لتشكيل تحالف نسائي إقليمي لمواجهة التحديات الراهنة.

وفي الجلسة الخامسة والختامية والتي تأتي تحت عنوان: الواقع والمرتجى يتم تحليل نقط الضعف والقوة، كذلك الفرص والمخاطر، وينتهي المؤتمر بعرض البيان الختامي وكلمة الختام للمؤتمر.

قد يعجبك ايضا