اندلاع معارك عنيفة شرق أوكرانيا وسط قصف روسي لضواحي خاركيف

معاركُ طاحنة وقتالٌ عنيف على الجبهات الواقعة شرق أوكرانيا، خصوصاً في مدينتَي سفرودونتسك وليسيتشانسك بالتزامن مع قصفٍ روسيٍّ على ضواحي خاركيف ثاني أكبر مدن البلاد.

وأكّد حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي أن المعارك المتواصلة في محيط مصنع أزوت الكيميائي في مدينة سفرودونتسك تسببت باندلاع حريق ضخم بعد تسرب أطنان من الزيت، دون أن يذكر ما إذا كان تم إخماد الحريق في المصنع الذي يحتمي به مئات المدنيين.

من جهتها أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أنّ القوات الروسية تشن هجماتٍ على سفرودونتسك “من دون أن تحقق نجاحاً”، مشيرةً إلى أنّ الجنود الأوكرانيين تصدوا لهجماتٍ بالقرب من فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفك.

إصابة 22 شخصاً في هجوم صاروخي على مدينة تشورتكيف

في الأثناء، تعرَّضت المنطقة المحيطة بمدينة تشورتكيف، بمنطقة ترنوبيل غربي أوكرانيا للقصف مساء السبت، حسب ما قال الحاكم الإقليمي فولوديمير تروش، ما أدى لتدمير منشأةٍ عسكريّة جزئياً وإصابة اثنين وعشرين شخصاً.

في المقابل نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية أن القوت الروسية أطلقت صواريخ كروز كاليبر لتدمير مستودع كبير يحوي أسلحة أمريكية وأوروبية في منطقة ترنوبل الأوكرانية.

روسيا تحقق تقدُّماً منهجياً في السيطرة على شرق أوكرانيا

ومع اشتداد وتيرة الهجوم الروسي شرقي أوكرانيا، أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بأن القوات الروسية تختار أهدافاً إقليمية في هجومها وتحقق تقدُّماً منهجياً شرق البلاد، في حين أن أوكرانيا تفتقر إلى الأسلحة التي تحتاجها في ظل تأرجح الدعم الغربي العسكري لها تزامناً مع ارتفاع أسعار الغاز والتضخّم المتسارع.

وبحسب مراقبين، فإنّ تعثّر الجيش الروسي المبكّر بالاستيلاء على المدن الكبرى بما في ذلك العاصمة كييف، أجبر روسيا على تغيير سياستها ودفعها بدلاً من ذلك لمحاولة السيطرة على لوغانسك ودونيتسك، وهي منطقة صناعية، في الغالب، ومترامية الأطراف وتُعرف مجتمعة باسم دونباس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort