انحسار استثنائي في المد البحري يخلف وراءه قنوات البندقية شبه جافة

أصبح من الممكن رؤية المراكب الصغيرة في مدينة البندقية الإيطالية وقواربها التقليدية (الجوندولا) وهي راسية على اليابسة بطول جانبي القنوات مع انخفاض مستويات المياه في تلك القنوات بما يقرب من نصف المتر.

منظر غير مألوف يشهده زائرو البندقية، بعد انحسار في المد البحري على نحو استثنائي خلف وراءه القنوات المائية بالمدينة الأشهر في إيطاليا شبه جافة تقريبا.

وأصبح من الممكن رؤية مراكب المدينة الصغيرة وقواربها التقليدية (الجوندولا) وهي راسية على الأرض اليابسة بطول جانبي القنوات مع انخفاض مستويات المياه فيها بما يقرب من نصف المتر.

واعتادت البندقية، هذه المدينة المحبوبة لكثيرين حول العالم بسبب قنواتها وعمارتها التاريخية وفنها، أن تتعايش دائما مع توازن هش بين مستويات المد المنخفضة والعالية، والتي عادة ما تحدث اختلافات بنحو 50 سم في مستويات المياه فيها.

وعلى النقيض، فإن الفيضانات هي العدو اللدود لهذه المدينة الفنية التي بنيت على مجموعة من الجزر الصغيرة داخل بحيرة المياه المالحة قبالة الساحل الشمالي الشرقي لإيطاليا، حيث يلحق أي فيضان جديد أضرارا بالقصور والأبنية التي تعود إلى القرون الوسطى وعصر النهضة.

قد يعجبك ايضا