انتهاكات النظام التركي على جدول أعمال اجتماع الناتو

لمناقشة الانقسامات التي أحدثتها ممارسات النظام التركي، التي وصفتها دولٌ أعضاء بحلف شمال الأطلسي (الناتو) بالعدوانية، ولترميم ورأب التصدعات التي خلفها الرئيس السابق دونالد ترامب في الحلف، يعقد وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف اجتماعاً عبر الفيديو يومي الأربعاء والخميس القادمين، هو الأول الذي سيشارك فيه وزير الدفاع الأمريكي الجديد لويد أوستن.

ووفق مصادر، سيكون على جدول أعمال وزراء دفاع الناتو، قضية منظومة الصواريخ إس -أربعمئة التي اشتراها النظام التركي من روسيا على خلاف رغبة الحلف.

كما سيكون على جدول أعمال الوزراء الوضع في سوريا، وخاصة المناطق الشمالية، حيث أقدمت تركيا على احتلال مناطق واسعة منها، بعد هجماتٍ دمويةٍ قتلت الآلاف وشرّدت مئات الآلاف من سكان المنطقة الأصليين.

وسيناقش الوزراء مسألة عناصر تنظيم داعش الإرهابي المحتجزين لدى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وعائلات التنظيم في مخيم الهول، حيث تطالب الإدارة الذاتية الدول بإعادة مواطنيها، أو تشكيل محكمة دولية لمحاكمة الإرهابيين.

هذا، وسيوجّه وزير الدفاع الأميركي رسالة إيجابية لرأب الصدع مع الشركاء الأوروبيين في الحلف، وستشمل وفق مراقبينَ تضامناً مع الاتحاد الأوروبي في مواجهة النظام التركي، الذي يهدد دولاً أعضاء في الاتحاد.

ووفق مسؤولين في دوائر صناعة القرار، فإن الإدارة الأمريكية الجديدة ستكون مغايرة لإدارة ترامب في التصدي لانتهاكات أنقرة، معتبرينَ إن فرض عقوبات قاسية ضد النظام التركي هي مسألة وقت، رغم ما يبديه الأخير من ليونةٍ لتجنب تلك العقوبات.

قد يعجبك ايضا