ليبيا.. خطة اقتصادية قد تشكل انفراجة للأزمة التي تعصف بالبلاد

عقب توحيد سعر صرف الليرة الليبية والتقدم المُحرِز في المراجعة المالية للمصرف المركزي، أعلنت الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل الاقتصادية المنبثقة عن لجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا، عن خطةٍ قد تكون بمثابة انفراجة للأزمة الخانقة التي تواجه البلاد.

الخطة جاءت عقب اجتماع للرئاسة المشتركة، رحّبت من خلالها بالإصلاحات الأخيرة من إعادة تفعيل مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي وتوحيد سعر الصرف، إلى جانب التقدم في المراجعة المالية لمصرف ليبيا المركزي .

واعتبرت المجموعة المنبثقة عن لجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا، تلك الإصلاحات بمثابة قاعدة أساسية لوضع ترتيبات اقتصادية أكثر ديمومة وشفافية من أجل توحيد الميزانية الوطنية ودمجها.

وتوصّل المشاركون في الاجتماع إلى ضرورة اتباع خطة من شأنها اتخاذ تدابير لتخفيف الأزمة المصرفية وتوفير التمويل لكافة النفقات المحلية من القطاع الصحي والرواتب وغيرها لعام 2021.

وشارك في الاجتماع كلٌّ من المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، التي رحّبت بالاتفاق بالإضافة إلى محافظ مصرف ليبيا المركزي، صديق الكبير، ووزير مالية حكومة الوفاق فرج بومطاري، وخبراء من الحوار الاقتصادي الليبي، ووزارة الخزانة الأمريكية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

كما واتفق المشاركون في الاجتماع إلى أن تعقد البعثة الأممية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، اجتماعاً الاثنين المقبل، لمصرف ليبيا المركزي ووزارة المالية التابعة لحكومة الوفاق، لمعالجة هذه القضايا.

يشار إلى أن الاقتصاد الليبي انحدر نحو مزيد من التدهور مع عدم حصول أي تطور ملحوظ في مسار المفاوضات السياسية والعسكرية.

قد يعجبك ايضا