انتهاء قضية الجنود اللبنانيين المختطفين لدى داعش

صدر بيان عن الجيش اللبناني، أمس الأحد، إنه تم نقل جثامين ثمانية أشخاص، يشتبه أن يكونوا العسكريين الذين خطفهم تنظيم “داعش” الإرهابي عام 2014، للمستشفى العسكري، للتأكد من هوية أصحابها.

وقال الجيش في بيانٍ، “في إطار متابعة العسكريين المخطوفين لدى “داعش” الإرهابي تم العثور في محلة وادي الدّب في جرود عرسال على ثمانية رفات، وتم نقل الرفات إلى المستشفى العسكري المركزي لإجراء فحوصات DNA والتأكد من هوية أصحابها.

وقد رجّح المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، الأحد، مقتل الجنود اللبنانيين الذين خطفهم التنظيم الإرهابي عام 2014، وذلك بعدما انتشل الجيش رفات أشخاص معها أحذية عسكرية، لكنه دعا إلى انتظار نتائج فحوصات الحمض النووي “DNA” للتأكد من هويتهم.

وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش اللبناني وميليشيا حزب الله عن وقف إطلاق النار بالعمليات العسكرية ضد “داعش” على الحدود اللبنانية السورية، لإفساح المجال أمام المرحلة الأخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير الجنود الذين اختطفهم عناصر داعش قبل 3 سنوات عندما اجتاح بلدة عرسال.

وقال اللواء عباس إبراهيم “إن قضية العسكريين الذين كانوا مختطفين لدى داعش انتهت بصفحة سوداء، وللأسف، كنت أتمنى أن ينتهي هذا الملف مثل ما سبقه من ملفات”.

ويذكر أن الجنود الذين اختطفهم داعش هم 9 ومازال مصير الجندي التاسع مجهول.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort