انتهاء جولة مفاوضات سد النهضة دون إحراز تقدم ملموس

الخلافاتُ المستمرّةُ حول آلية تشغيل وملء سد النهضة، أفشلت جولة المفاوضات التي بدأت في السابع والعشرين من تشرين الأوّل/ أكتوبر، بين وزراء الخارجية والمياه لكلٍّ من مصرَ والسودانِ وأثيوبيا.

وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، قال إنّ بلاده ما تزال متمسكةً بالعمليّة التفاوضية برعاية الاتّحاد الإفريقي، مضيفاً أنّ التوصّل إلى أيِّ اتّفاقٍ يجب أن يكون بمنهجيةٍ جديدةٍ ترضي كلَّ الأطراف حول ملء السد وتشغيله.

عباس أكّد أنّ القضايا الفنية والقانونية العالقة محدودة، ويمكن الاتّفاق حولها إذا توفرت الإرادة السياسة لدى كلّ الأطراف، مشيراً إلى أنّ السودان لا يمكنه أن يتفاوض بلا نهاية، ولابد من اتّفاقٍ يضمن سلامة منشآته المائية.

يشار إلى أنّ السودان تمسَّك خلال هذه الجولة بموقفه الرافض للتفاوض وفق المنهجية السابقة التي لم تحرز أيَّ تقدّم، بعد أن طرح مقترحاً مفصلاً حول منح دورٍ أكبرَ لخبراءِ الاتّحاد الإفريقي لتقريب وجهات النظر بين الأطراف واقتراح حلول توافقية.

فيما أبدت إثيوبيا موافقتها على تعظيم دور خبراء الاتحاد الإفريقي، وتقدَّمت بتصوّرٍ مشابهٍ لرؤية السودان، إلا أنّ مصر اعترضت على هذا المقترح وتقدّمت بمقترحاتٍ تدور حول مواصلة التفاوض بالطرق السابقة.

قد يعجبك ايضا