انتقادات لموقف إدارة بايدن من التطبيع مع الحكومة السورية

انتقاداتٌ جديدة تتلقاها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على خلفيةِ ضبابيةِ موقفِها تجاه الأزمة السورية، آخرُها تقرير لمجلة فورين بوليسي الأمريكية وصف موقف إدارة بايدن بالضعيف لا سيّما حيال جهود بعض الدول للتطبيع مع الحكومة السورية.

مجلة فورين بوليسي الأمريكية قالت في تقريرٍ لها، إنّ مواقف إدارة بايدن البراغماتية تجاه الشأن السوري لا سيما عمليّاتُ التطبيع التي تنتهجها بعض الدول العربية مع الحكومة السورية، اتّسمت بالضعف والضبابية، مرجعةً السبب الرئيسي في التهاون الأمريكي حيال عمليات التطبيع إلى المصلحة الأمريكية في إرساء أمن إسرائيل واستقرارها.

وبحسب المجلة الأمريكية، فإن واشنطن لم تعترض على تواصل زعماء عرب مع الرئيس السوري بشار الأسد، إضافةً إلى أنها قامت بنشاطاتٍ دبلوماسيّة، في جهود بناء خط الغاز العربي الذي يمرّ عبر سوريا إلى لبنان، مشيرةً أنّ كلَّ ذلك قُوبل باعتراض الكونغرس الأمريكي الذي استنكر سياسية بايدن تجاه دمشق.

وأشارت فورين بوليسي إلى أنّ إدارة بايدن تعتقد أن خطى بعض الدول للتطبيع مع الحكومة السورية، ستمكِّن الولايات المتحدة من تسهيل إيصال المساعدات إلى المحتاجين في سوريا وفتح الأبواب لتحسين الأوضاع الاقتصادية بلبنان وتحسين العلاقات مع روسيا التي تمتلك نفوذاً كبيراً في سوريا.

قد يعجبك ايضا