انتخابات في ولاية جورجيا الأمريكية لحسم السيطرة على مجلس الشيوخ

ولايةُ جورجيا الأمريكيةُ

سباقٌ انتخابيٌّ لم ينتهِ على الرغم من إعلان المرشح الديمقراطي جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، بعد منافسة شديدة ونسبة مشاركة غير مسبوقة في الانتخابات الأمريكية.

وفي هذا السياق تشهد ولاية جورجيا يوم الثلاثاء المقبل إعادة الانتخابات على مقعدينِ في مجلس الشيوخ الأمريكي، سيحسمان بدورهما السيطرة على المجلس ومصير البرنامج التشريعي للرئيس المنتخب بايدن.

وفي حال فوز الديمقراطيينَ بالمقعدينِ ستتساوى الكفتان، وسيكون الصوت الفاصل بين الحزبين لنائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس.

فيما إذا فاز أيٌّ من عضوي مجلس الشيوخ الجمهوريينِ ديفيد بيردو وكيلي لوفلر أو كلاهما، فسيحتفظ الحزب الجمهوري بأغلبية بسيطة في المجلس، بما يتيح له حق الاعتراض على طموحات بايدن.

وينافس الديمقراطي جون أوسوف منتج الأفلام الوثائقية على مقعد بيردو، في حين ينافس القس رافاييل وارنوك على مقعد لوفلر.

منافسة جاءت نتيجة لفوز بايدن بفارق اثنا عشر ألف صوت في جورجيا خلال انتخابات الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي؛ مما حوّل الولاية من معقل للجمهوريين إلى ساحة مفتوحة لمنافسة شديدة مع الديمقراطيين.

وتأكيداً للأهمية السياسية لهذا السباق الانتخابي، من المقرر أن يزور بايدن الديمقراطي وترامب الجمهوري الولاية يوم الاثنين.

ويرى مراقبون أنه في حال تقارب النتائج سيظل الوضع غامضاً ريثما يكتمل فرز الأصوات، بالإضافة إلى الطعون القانونية، التي قد تطيل أمد تلك العملية.

قد يعجبك ايضا