انتخابات تشريعية في فنزويلا وسط مقاطعة من المعارضة

توتر تشهده فنزويلا منذ إعلان رئيس البرلمان الحالي وزعيم المعارضة خوان غوايدو في 23 كانون الثاني/ يناير 2019، أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة، التي دعي الناخبون اليوم إلى التصويت عليها.

دعا المجلس الوطني الانتخابي بفنزويلا الناخبين إلى التصويت لانتخاب برلمان جديد يرجح فيه استعادة الرئيس نيكولاس مادورو البرلمان وسط مقاطعة من المعارضة التي كانت تسيطر عليه منذ 2015.

دعوة لأكثر من عشرين مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم لتجديد الجمعية التأسيسية الوطنية، التي أصبح عدد مقاعدها بعد تعديل دستوري جديد 277، مقابل 167 في الماضي، إضافة إلى تنافس نحو أربعة عشر ألف مرشح في هذا الاقتراع.

فيما يدعو غوايدو، الفنزويليين إلى عدم التصويت والمشاركة في مشاورات تجرى في 12 كانون الأول/ديسمبر للسؤال عما إذا كانوا يرفضون نتيجة التصويت في الانتخابات ويرغبون في تغيير الحكومة.

في السياق، قال المبعوث الأمريكي لفنزويلا، إيليوت أبرامز، إنه لا يتوقع تغييرات كبيرة تطرأ على السياسة الأمريكية فيما يتعلق بملف هذه الدولة عند تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن السلطة في 20 يناير كانون الثاني.

يشار أن المعارضة احتفلت بالفوز في الانتخابات البرلمانية في 2015 بأغلبية ساحقة لكن المحاكم الموالية للحكومة‭ ‬نحت صلاحياتها التشريعية جانباً، وتم إنشاء هيئة ذات صلاحيات واسعة في عام 2017 تعرف باسم الجمعية التأسيسية الوطنية.

قد يعجبك ايضا