انتخابات تشريعية تشكل اختباراً لنوايا الرئيس في السنغال

يتوجّه الناخبون السنغاليون إلى مراكز الاقتراع يوم الأحد، للتصويت في انتخاباتٍ تشريعية تأمل المعارضة أنْ تتوصل من خلالها إلى تحالفٍ مع الرئيس ماكي سال وأن تحد من أي طموحات محتملة لديه لولاية ثالثة.

وسينتخب السنغاليون أعضاء البرلمان المؤلف من مجلس واحد يضم 165 نائباً، يهيمن عليه حالياً مؤيدو الرئيس سال، لولايةٍ مدتها خمس سنوات.

ويُنتخب 53 نائباً حسب نظام يجمع بين التمثيل النسبي والقوائم الوطنية، و97 آخرون بناء على نظام الأغلبية في المناطق، في حين ينتخب المغتربون أعضاء البرلمان الخمسة عشر الباقين.

يذكر أن الرئيس السنغالي ماكي سال، الذي انتخب عام2012 لولاية مدتها سبع سنوات ثم أعيد انتخابه في 2019 لخمس سنوات أخرى، قد اتهم، بالسعي إلى تجاوز الحد الأقصى للولايات الرئاسية والترشح مجددا لعام 2024.

في حين لم يكشف سال نواياه في هذا الشأن، لكن أي هزيمة لأنصاره في انتخابات الأحد يمكن أن تخدم خططاً من هذا النوع.

قد يعجبك ايضا