انتحار الشابة علياء عامر يشعل جدلاً واسعاً في مصر

شكلت واقعة سقوط الفتاة المصرية علياء عامر من شرفة منزلها بالطابق الثالث، صدمة لدى الرأي العام الذي تفاعل مع قضيتها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً بعد تداول ما قيل إنه آخر منشور لها على فيسبوك قبل ساعات من وفاتها.

وتناقل رواد تويتر آخر منشور للشابة علياء على موقع فيسبوك، جاء فيه: ” ابن عمي الكبير تحرش بي وأنا صغيرة، ولم يصدق والدي القصة عندما أخبرته بها، وداعاً”.

وأثارت قصة الشابة علياء حالة كبيرة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن الشابة انتحرت بعد ثلاث ساعات من نشر هذا المنشور، مطالبين بضرورة تحرك الجهات المعنية للتحقيق وكشف الحقيقة، ومحاسبة المسؤولين عن إقدام الشابة على التخلص من حياتها.

وبدورها، قالت النيابة العامة المصرية، في بيان، إنها استمعت لأقوال والدها وبعض من ذويها، وخلصت من حاصل أقوالهم إلى وجود خلافات أسرية بين الشابة علياء ووالدها، وسابقة تعرضها منذ سنوات لتحرش من أحد أقاربها، ولكن التحقيقات لم تقطع بعد بوجود صلة بين وفاتها وبين خلافاتها مع والدها، أو واقعة التحرش المذكورة.

وأشارت النيابة، إلى أن تحريات الشرطة أكدت عدم وجود شبهة جنائية في الواقعة، وأنها هي مَن ألقت بنفسها من شرفة مسكنها، وجارٍ استكمال التحقيقات لكشف حقيقة الواقعة.

قد يعجبك ايضا