امرأة أمريكية تقتل ابنها المصاب بالتوحد بطريقة مروعة

كشفت كاميرات المراقبة عن جريمة قتل مروعة صدمت الرأي العام الأمريكي بعد إقدام امرأة على قتل نجلها المصاب بالتوحد.

وأفادت صحيفة “ميامي هيرالد” أن مقطعاً مصوراً أظهر “باتريشيا ريبلي” البالغة من العمر 45 عاماً وهي تقترف جريمتها، برمي طفلها أليخاندرو البالغ من العمر 9 أعوام، في قناة “ميامي كنال”، غافلة عن وجود كاميرات مراقبة في موقع المأساة.

وتمكن بعض المارة من إنقاذ أليخاندرو وإعادته إلى والدته، ظناً منهم أن الطفل سقط في البحيرة عن غفلةٍ من والدته.

وأصّرت الأم على المحاولة الثانية لقتل نجلها بنفس الطريقة، فاختارت بحيرة أخرى، ليقضي طفلها غارقاً في مياه الموت هذه المرة.

وأبلغت ريبلي الشرطة عن خطف طفلها أليخاندرو من قبل رجلين مجهولين في محاولة لإخفاء جريمتها، ولكن الكاميرات كشفت القصة الحقيقية.

واعترفت ريبلي في نهاية المطاف بجريمتها مشيرةً إلى أن السبب وراء القتل هو أن الاعتناء بطفلها المصاب بتوحد شديد يمنعه من الكلام استنزف منها طاقتها.

قد يعجبك ايضا