اليونيسيف: كل عشر دقائق يموت طفل يمني جراء سوء التغذية


كارثة تهدد مستقبل الأطفال في اليمن، إذ أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، يونيسيف، في تقرير لها، أنّه في كل عشر دقائق يموت طفل يمني جراء سوء التغذية، محذرة من أنّ ملايين الأطفال في هذه البلد يواجهون مخاطر متزايدة في حال لم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات عاجلة.

المنظمة أوضحت في تقريرها، أنّ من بين أحد عشر مليون طفل يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في اليمن، يعاني أكثر من 540 ألف طفل دون سن الخامسة سوء تغذية حاد يهدد حياتهم.

كما حذرت المنظمة الأممية من أنّه في حال لم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات عاجلة، فإنها ستضطر إلى تقليص مساعدتها الحيوية للأطفال، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن سوء التغذية الحاد هذا قتل أو شوه أكثر من أحد عشر ألف طفل في اليمن.

ولفتت اليونيسيف إلى أنها بحاجة ماسة حاليا إلى قرابة أربعمئة وأربعة وثمانين مليون دولار، وذلل لمواصلة تقديم خدماتها في هذا البلد الفقير، الذي دمرته أكثر سنوات الحرب.

ووفق أرقام نشرتها الأمم المتحدة فإن أكثر من واحد وعشرين مليون يمني، أي ما يعادل ثلثي السكان، بحاجة إلى مساعدات إنسانية هذا العام، حيث تحذر منظمات الإغاثة الدولية باستمرار من خطر حدوث مجاعة واسعة النطاق في البلاد.

يذكر أنّ الدول المانحة تعهدت في شهر شباط/ فبراير الماضي بتقديم 1,2 مليار دولار لليمن، وهو ما أثار استياء منظمات الإغاثة التي كانت تطالب بأكثر من 4 مليارات دولار.

قد يعجبك ايضا