اليونيسيف: قطع مياه محطة علوك يعرض حياة 460 ألف شخص للخطر

 

منظّمةُ الأممِّ المتّحدةِ للطفولةِ “اليونسيف” تدخلُ على خطِّ التحذيرِ من قطعِ مياهِ محطّةِ علوك في ريفِ رأسِ العين المحتلّةِ من قبلِ الاحتلالِ التركيّ والفصائلِ الإرهابيّة، وتؤكِّدُ أنّ حياةَ آلافِ الأشخاصِ مُعرَّضةٌ للخطر.

المنظّمةُ الأمميّةُ قالتْ في بيانٍ إنّ المياهَ انقطعتْ مرّةً أخرى عن محطّةِ علوك في شمالِ شرقي سوريا بعد سلسلةِ اضطراباتٍ في الضخِّ على مدى الأسابيعِ الماضية، مُعربةً عن رفضِها لاستخدامِ المياهِ لتحقيقِ مكاسبَ سياسيّةٍ وعسكريّة.

اليونسيف أشارت إلى أنّ انقطاعَ إمداداتِ المياهِ يُعرقلُ جهودَ مكافحةِ فيروسِ كورونا و يعرِّضُ الأطفالَ والأسرَ لخطرٍ كبير، موضحةً أنّ غسلَ اليدين أمرٌ بالغُ الأهميةِ في مكافحةِ الوباءِ القاتل.

منظّمة الطفولةِ أكّدتْ أيضاً أنّ محطّةَ علوك هي مصدرُ المياه الرئيسي لأكثرَ من أربعمئةٍ وستينَ ألف شخصٍ في مدينة الحسكة وتل تمر ومخيمي الهول والعريشة، محذرةً من استمرارِ قطعِ المياه.

منظّمة الأممِّ المتّحدة، قالتْ في ختامِ بيانِها، إنّه لا يجبُ أنْ يعيشَ أيُّ طفلٍ حتّى يومٍ واحدٍ بدونِ ماءٍ آمن، مضيفةً، أنّ المياهَ النظيفةَ وغسلَ اليدينِ يُنقذُ الأرواح، في ظلِّ انتشارِ فيروسِ كورونا في العالم أجمع.

وبينَ الحينِ والآخر يقطعُ الاحتلالُ التركيّ والإرهابيونَ التابعونَ له المياهَ عن محطّةِ علوك المغذيّةِ لمدينةِ الحسكة وريفِها، رغمَ التحذيراتِ الصادرةِ من أطرافٍ عدّة من أنّ انقطاعَها قد يتسببُ بكارثةٍ إنسانيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort