اليونيسف: معدل وفيات الأطفال السوريين يرتفع في لبنان جراء الأزمة الاقتصادية

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، إن عدد الأطفال السوريين الذين يموتون في لبنان بسبب مضاعفات ما بعد الولادة ارتفع إلى نحو الضعف، جراء الأزمة الاقتصادية التي سحقت بالبلاد وشهدت فرار أطباء وقابلات منها.

وقالت منظمة اليونيسف، إن ثلث الأطفال في لبنان لم تكن لديهم القدرة على الحصول على الرعاية الصحية حتى تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، وزاد عدد الأطفال الذين يتوفون خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الولادة بدرجة كبيرة بين اللاجئين السوريين في أربعة أقاليم جرى تقييمها من 65 وفاة لحديثي الولادة في الربع الأول من عام 2020 إلى 137 وفاة في الربع الثالث.

وقالت المنظمة إن نحو 40 في المئة من الأطباء خاصة الذين يختصون برعاية النساء والأطفال غادروا البلاد إضافة إلى 30 في المئة من القابلات، ما أضعف نوعية هذه الخدمات في بلد مثل لبنان كان يعتبر مركزاً للرعاية الصحية في المنطقة.

كما أشارت اليونيسف، أن عدد النساء اللواتي يتوفين في لبنان بسبب مضاعفات تتعلق بالحمل زاد إلى ثلاثة أمثاله تقريباً، مضيفةً بأن ارتفاع تكاليف النقل والخدمات بسبب انهيار قيمة العملة ورفع أغلب الدعم عن الوقود والأدوية جعل الرعاية الصحية ليست في مقدور الكثيرين.

وتراجعت معدلات تطعيم الأطفال، ما ترك مئات الآلاف عرضة لأمراض يمكن الوقاية منها مثل الحصبة والالتهاب الرئوي.

ووفقاً لتقديرات رسمية، استقبل لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري أي ما يمثل نحو ربع سكانه، ويعيش هؤلاء اللاجئون أوضاعاً إنسانية صعبة سواء داخل المخيمات أو خارجها، ويأمل معظمهم في الخروج من لبنان بطرق قانونية عبر مفوضية شؤون اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي أو بطرق غير قانونية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort