اليونيسف: مزيد من أطفال اليمن يواجهون سوء التغذية في ظل نقص المساعدات

تحذيرات أممية متتالية إزاء ما يشهده اليمن في ظل تفشي فايروس كورونا، والنقص الكبير في تمويل المساعدات الإنسانية.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، قالت إن عدد الأطفال الذي يعانون من سوء التغذية دون سن الخامسة، قد يرتفع إلى مليونين وأربعمئة ألف بنهاية العام الحالي، إذا لم يتلقوا دعماً إنسانياً عاجلاً.

وأكدت مندوبة اليونيسف في اليمن سارة بيزولو نيانتي، أن أطفال هذا البلد على شفا المجاعة، وسيتوفى الكثير منهم إذا لم يتلقوا الدعم، مضيفة بأن اليمن أسوأ مكان في العالم بالنسبة للأطفال، وأن الوضع لا يتحسن.

وتناشد اليونيسف لمنح اليمن 461 مليون دولار كضرورة إنسانية، و53 مليون دولار لمواجهة مرض كورونا. وتواجه برامج التطهير والتطعيم ومحاربة سوء التغذية خطر الإغلاق وتراجع أعدادها.

ويقف النظام الصحي اليمني على حافة الانهيار، خاصة مع انتشار الكوليرا والملاريا وحمى الدنج وسط السكان الذين يعانون من سوء التغذية حتى قبل تفشي الفايروس المستجد.

وتجاوزت حالات الإصابة بفايروس كورونا التي أبلغت عنها السلطات اليمنية 1000 حالة، لكن الأمم المتحدة تقول إنه من المحتمل أن تكون الإصابات بالفايروس أعلى بكثير.

وفي وقت سابق قالت الأمم المتحدة إنها لا تملك التمويل الكافي للحفاظ على تدفق المساعدات، وهي الأكبر في العالم، ومن المقرر أن تغلق برامج المساعدة لليمن، ما يؤثر على الملايين في الأسابيع المقبلة، بسبب نقص التمويل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort