اليونان تطالب الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على النظام التركي

خطوةٌ من المرجَّح أنْ تُعيدَ تصعيدَ التوتّر مع اليونان بعدما أبحرت سفينةٌ للنظام التركي الإثنين لإجراء عمليّات مسحٍ سيزمي في منطقة شرق البحر المتوسّط، ما دفع باليونان مجدّداً لمطالبة الاتّحاد الأوروبيّ بفرض عقوباتٍ على النّظام التركيّ.

وزارة الخارجيّة اليونانيّة وصفت التحرُّكات الجديدة للسفينة التركية بأنّها “تصعيدٌ كبير وتهديدٌ مباشرٌ للسلام في المنطقة”، وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس، إنّ “تركيا أثبتت أنّها تفتقر إلى المصداقية”.

المفوضية الأوروبية تحذر النظام التركي من أنشطته غير القانونية

تحركات النظام التركي شرق المتوسط لاقت ردود فعلٍ أوروبية، حيث حذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، من أنه في حال مواصلة النظام التركي أنشطته غير القانونية، فإنّ الاتّحاد الأوروبيّ سيستخدم الوسائل المتاحة، وكشفت عن إعداد عقوباتٍ اقتصادية، وهي جاهزةٌ “للتنفيذ فوراً” وَفقَ قولِها.

وفي السياق حذّرت برلين من سياسات النظام التركي، وطالبت النظام بالكف عن الاستفزاز في شرق البحر المتوسط، وأعرب وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس عن تضامنه مع قبرص واليونان كشريكين في الاتحاد الأوروبي، وحثّ أنقرة بأن تظل منفتحةً على المحادثات وعدم استئناف التنقيب عن الغاز في المناطق البحرية محل النزاع.

فرنسا بدورها أعربت عن قلقها، وطالبت النظام التركي بالوفاء بالالتزامات التي تعهّد بها في هذا النزاع، والامتناع عن الأعمال الاستفزازية وإظهار حسن نواياه.

قد يعجبك ايضا