اليونان: اشتباكات مع حرس الحدود التركي “الجندرمة” بالقنابل المسيلة للدموع

يواصل النظام التركي اللعب بورقة اللاجئين للضغط على أوروبا، بهدف استحصال مكاسب سياسية، فيما جدد الاتحاد الأوروبي رفضه الرضوخ لابتزازات أنقرة.

وفي تصعيد جديد للتوتر، أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان، لمنع دخول اللاجئين إلى الأراضي الأوروبية عبر اليونان.

مقاطع مصورة أظهرت، قوات حرس الحدود من الجانبين وجهاً لوجه في حالة تأهب غير عادي يفصل بينها فقط الأسلاك الشائكة، في الوقت نفسه شوهد المئات من اللاجئين على الجانب التركي من السياج المرتفع يحاول البعض منهم عبوره.

وينتشر الجنود اليونانيون وشرطة مكافحة الشغب؛ لحراسة الحدود البرية مع تدفق آلاف المهاجرين إلى المنطقة في الأيام الماضية، فيما تتمركز جندرمة النظام التركي في الجهة المقابلة من الحدود.

ويقول مسؤولون يونانيون إنهم أحبطوا آلاف المحاولات من جانب اللاجئين لعبور الحدود، فيما قال مصدر حكومي إنه على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية كان هناك أكثر من ألف ومئتي محاولة عبور.

ويحاول آلاف اللاجئين دخول اليونان، العضو في الاتحاد الأوروبي، منذ أن أعلن النظام التركي في الثامن والعشرين من شباط/ فبراير أنه لن يبقِ اللاجئين داخل أراضيه، وهو ما كان ينص عليه اتفاق في ألفين وستة عشر بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

ankara escort çankaya escort