اليمين المتطرف يحشد قواه استعداداً لانتخابات البرلمان

أمام الكاتدرائية القوطية في مدينة ميلانو الإيطالية، احتشدت عدة أحزاب قومية يمينية متطرفة، من جميع أنحاء القارة الأوربية، استعداداً لخوض انتخابات البرلمان الأوربي، التي تجري هذا الأسبوع.
الأحزاب اليمينية بقيادة نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني، تعهدت بإعادة تشكيل القارة الأوربية بعد هذه الانتخابات، مدفوعة بأمل تحقيق الفوز فيها، حيث سيمكن فوز التحالف الجديد الذي شكله سالفيني بعدد قياسي من المقاعد، من امتلاكه صوتاً قوياً في تحديد كيفية إدارة الأتحاد الأوربي لخمس سنوات مقبلة.

وبالرغم من الفضيحة التي طالت أبرز حلفاء سالفيني، وهو حزب الحرية النمساوي، الذي استقال زعيمه من منصب نائب المستشار على خلفية عرضه عقوداً حكومية مقابل الحصول على دعم سياسي، إلا أن الحشد شمل أحزاباً من 11 دولة، من بينها حزب التجمع الوطني الفرنسي وحزب البديل من أجل ألمانيا وحزب الحرية الهولندي المناهض للإسلام.
ميركل تدعو أوروبا للتصدي لأحزاب اليمين المتطرف
في سياق متصل دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أوروبا، من أجل التصدي للأحزاب اليمينية المتطرفة، قائلة إن الحركات الشعبوية تريد تدمير قيم أوروبا الأساسية مثل مكافحة الفساد وحماية الأقليات.
ورداً على سؤال حول فضيحة حزب الحرية النمساوي المتطرف، قالت ميركل إن على أوربا التعامل مع الحركات الشعبوية التي تحتقر تلك القيم في مواضع كثيرة، والتصدي بحسم لمحاولة تدمير قيم أوربا التي تستند إليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort