اليمن هجومان انتحاريان يستهدفان المجلس الانتقالي في عدن

يبدو أن الهدوء النسبي الذي خيم على العاصمة المؤقتة عدن, خلال الساعات القليلة الماضية، عقب استعادة سيطرة المجلس الانتقالي عليها من قوات الحكومة اليمنية, لم يستمر طويلا.

ففي الوقت الذي لاتزال فيه القوات الجنوبية تواصل بسط سيطرتها على مديريات المحافظة، نجا قائد قوات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي من محاولة اغتيال في العاصمة عدن.

مصادر أمنية ذكرت أن عبوة ناسفة استهدفت طاقما أمنيا لقائد قوات الحزام الأمني “وضاح عمر عبدالعزيز” في مديرية الشيخ عثمان، خلال منع عدد من الخارجين عن القانون من محاولة قطع للطريق العام في المنطقة.

محاولة الاغتيال هذه جاءت بالتزامن مع هجوم انتحاري بدراجة نارية استهدف القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على مشارف عدن أسفرت عن مقتل ستة من عناصرهم, فيما أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن هذا التفجير جنوبي البلاد.

تطورات متسارعة كانت قد شهدتها عدن العاصمة فبعد أقل من أربع وعشرين ساعة من سيطرة قوات الحكومة اليمنية على مدينة عدن، استعاد المجلس الانتقالي الجنوبي السيطرة عليها، وفقاً للمتحدث باسم المجلس هيثم نزار.

من جانبه أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه من التصعيد الدائر في عدن والمناطق المجاورة، مرحباً في الوقت ذاته بجهود السعودية للحوار في جدة من أجل حل الأزمة بين طرفي النزاع في جنوب اليمن.