اليمن.. منظمة إنقاذ الطفولة توثق مقتل أو إصابة مدني كل ساعة خلال يناير

في ظلِّ المواجهات الدامية بين قوّات الحكومة اليمنية والحوثيين رصدت منظمة “إنقاذ الطفولة” مقتلَ أو إصابة مدنيٍّ يمني كلَّ ساعة خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

المنظمةُ الدولية قالت في تقريرٍ لها إنَّ مدنياً واحداً على الأقل يُقتل أو يُصاب كلَّ ساعة باليمن خلال الشهر الفائت، ليشهد ذلك الشهر سقوطَ أكبر عدد من الضحايا منذ تصاعد حدة الصراع عام ألفين وثمانية عشر.

وأوضحتِ المنظمةُ، أن أكثرَ من مئتي شخص بالغ، وخمسة عشر طفلاً قُتلوا وأُصيب أكثر من ثلاثمئة وثمانين آخرين، ليبلغَ عدد الضحايا بين قتلى ومصابين نحو ستمئة شخص، وهو ما يقرب من ثلاثة أضعاف المتوسط الشهري للضحايا عام ألفين وأحد عشر، والمقدر بمئتين وتسعة أشخاص.

مديرةُ منظمة إنقاذ الطفولة جيليان موييس، قالت إنَّ التصعيد الحادَّ للعنف في اليمن خلال كانون الثاني/ يناير الماضي، أدى إلى سقوطِ قتلى وجرحى بين المدنيين فضلاً عن إلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية المدنية، محذرةً من أن استمرارَ التصعيدِ سيفاقم من الأزمة الإنسانية التي تعيشُها البلاد.

ويأتي تقريرُ المنظمة الدولية عقب إصدار مكتبِ الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن تقريراً يؤكد أنَّ مئتين وأربعة وثلاثين مدنياً قُتلوا وأُصيب أكثرُ من أربعمئة وثلاثين آخرين، خلال يناير، في أعلى حصيلةٍ شهرية منذ ثلاث سنوات.

ويشهدُ اليمنُ منذ العام ألفين وخمسة عشر، صراعاً دامياً بين الحوثيين الذين يسيطرون على مساحاتٍ واسعةً من البلاد شمالي وغربي البلاد، وقوات الحكومة اليمنية مدعومة بالتحالف العربي، التي تسيطر على جنوبي البلاد، في ظلّ تقارير عن أزمةٍ إنسانية يعانيها ملايين المدنيين.

قد يعجبك ايضا