اليمن…لجنة طوارئ الخاصة بـ”صافر” تبحث مع فريق أممي طرق تفريغ الناقلة

بهدفِ إيجادِ طريقةٍ لتفريغِ الناقلةِ صافر الراسيةِ في البحر الأحمر قبالةَ ميناءِ الحديدة اليمني، بحثت لجنةُ الطوارئ في الحكومة اليمنية الخاصّة بناقلة النفط “صافر” في مدينة عدن مع فريقٍ أمميّ، إمكانيةَ وطرقَ تفريغِ الناقلة، والتي تعتبر أكبرَ خزانِ نفطٍ عائمٍ في المِنطقة.

وكالةُ الأنباءِ اليمنيّة سبأ، أوضحتْ أنّ اللجنةَ الحكوميّةَ اجتمعتْ مع المنسِّق المقيم للأمم المتّحدة ومنسّق الشؤون الإنسانية في البلاد، ديفيد غريسلي، والوفد المرافق له، وبحثوا الخطة المطروحة من اللجنة لتفريغ الناقلة، وكيفية تفادي أضرار التلوّث البيئي على مختلف الأصعدة.

وبحسب الوكالة، فإنّ اللقاءَ تطرّق إلى المخاطر التي تشكُّلها الناقلة “صافر” لما تحتويه من النفط الخام والمخاطر المحتملة من تسرُّب النِّفط، على البيئة البحرية والسكان والسواحل والجزر اليمنية والدول المجاورة.

الفريق الأممي، قال إنّه استمع من المختصين في اللجنة لشرحٍ مُفصَّلٍ عن خطّة الطوارئ التي أعدّتها اللجنة لمواجهة التلوّث والاحتياجات المطلوبة لتنفيذ الخطة، والجهود المبذولة لإزالة الخطر وتفريغ الناقلة بأسرع وقت.

من جانبِهِ أشار الفريق، إلى أنّ الأممَ المتّحدةَ تعملُ جاهدةً بالتنسيق مع الجهاتِ ذاتِ العلاقة، للعمل على تجنُّبِ الكارثةِ وتشجيعِ كافّةِ الجهودِ الممكنةِ لتحقيق ذلك.

يُذكر أنَّ الناقلة صافر ترسو قبالةَ ميناءِ رأسِ عيسى في محافظة الحديدة غرب اليمن منذ ألفينِ وخمسة عشر، وتحملُ أكثرَ من 1.5 مليون برميل من النفط الخام، ولم يتم التوصّل إلى اتفاقٍ بشأنها حتّى اللحظة بين الحكومة والحوثيين.

قد يعجبك ايضا