اليمن: فرار آلاف المدنيين جراء تصاعد القتال بمحافظة حجة

مع اشتداد القتال بين قوات الحوثيين المدعومين من إيران والقوات اليمنية المدعومة من تحالف تقوده السعودية قرب عبس، الواقعة في محافظة حجة غربي البلاد، تدفقت مئات الأُسر على مخيمات تأوي نازحين وذلك للفرار من بلدة بني حسن في المحافظة ذاتها عقب تعرض بيوتهم لهجمات بالصواريخ وقذائف الهاون إضافة لضربات جوية.
وغادرت أكثر من خمسة آلاف أُسرة المنطقة منذ اشتداد الاشتباكات الأسبوع الماضي، وانتقلت للإقامة في مخيمات للنازحين على مشارف عبس، على بعد 15 كيلومتراً من موقع الاشتباكات.
وتوفر عبس، التي يسكنها زهاء 300 ألف نسمة، حاليا مأوىً لأكبر عدد من النازحين في اليمن، حيث يصل عددهم لنحو 40 ألف نازح محلي، لا يحصلون على مساعدات تُذكر من منظمات إنسانية.
كما تعرضت محافظة حجة لضربات جوية مراراً في الأسابيع الأخيرة مع تبادل الجانبين للاتهامات بالمسؤولية عن سقوط خسائر بشرية باستمرار.
إلى ذلك، قالت مصادر عسكرية ميدانية، إن قوات الحكومة سيطرت على مناطق غرب بلدة بني حسن على الشريط الساحلي، منها قرية الطينة الواقعة غرب منطقة بني حسن، وتقدمت باتجاه مزارع الجر.
وأشارت المصادر إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين، وأسر اثنين بالإضافة إلى السيطرة على مركبتين عسكريتين.
وكانت القوات الحكومية في المنطقة العسكرية الخامسة أطلقت عملية عسكرية واسعة الخميس الماضي، في مديرية عبس وعدد من المديريات المجاورة لها شمال غربي حجة.

قد يعجبك ايضا